البلاك بيري

10 10 2009

البلاك بيري

البلاك بيري

جهازالهاتف المحمول الذي اقتحم حياتنا فجأة ((Black Berry))، مكتسيا بكل ألوان المرح ، فلا نفتأ نلتقي بعدد من الفتيات يقتنينه وقد ألبسنه ألوانا متعددة ، ومع كل زي لهن يكون لون هاتف البلاك بيري ، وكأنه صار شيئا من مكملات الأناقة ، ولابد أن يكون اللون مشبعا وواضحا حتى يبرز للعيان أنه موجود ، بدأت فكرة شراءه تتسع وتتمدد ويقل سعره تدريجيا ليفسح المجال لأكبر شريحة من الناس أن تستعمله ، أضف إلى هذا العروض التي تصاحبك عندما تشتريه لا بد أن تكون مغرية لتجبرك على مجاراة أقرانك والالتحاق بركب التطور ! (بالمقلوب طبعا )

أسمته إحدى السيدات ( البربيري) من فعل البربرة( الهثرة ) أو ( الثرثرة ) الكتابية  ، فكل واحدة تحتضنه بيديها و(تطقطق ) على أزراره برشاقة ، وتُطأطىء الرأس له مبتسمة أو مندهشة ، وقد تخلصت من كل ارتباط مع العالم الواقعي ، فخضعت له تراقب عدد المشتركات معها في ماسنجر ( البلاك بيري) ، وفي كل ثانية يصلها صوت رسالة أو إيميل يقفز قلبها فرحا فتهرع إليه سريعا – ولو نادت عليها أمها لما سمعتها – فتضحك مما يصلها ، وإذا سألها من حولها عما أضحكها تؤثر أن لا ترد عليهم إلا بتقنية (Broadcsdt Message ) التي تتيح لمن هم في القائمة أن يعرفوا آخر نكتة وصلتها ، ولتكون هي أول من يرسلها .

الصور حدث ولا حرج ، فكل مشترك يرفق بجانب اسمه صورة أحد أطفال العائلة ، أو صورة المكان ، أو صورة الطعام الذي يتناوله ، وصور أخرى لا يتسع المقام لذكرها ، ولغة الكلام تبدلت ، فالحروف أجنبية  ، ولكن القراءة عربية ، تصرف أنت حيال ذلك وتعلم الهجاء الجديد المطعم بالأرقام والإشارات ! ( صرف حالك )

وإذا سألتني عما أصاب الناس بعده فعجب عجاب ، فالجميع ناظر للشاشة ، لا يحيد عنها أبدا ، متغاضيا عن كل عائق صوتي أو مكاني أو شخصي أمامه ، فيرد بردود لا تناسب المقام ، ويتجه ماشيا باتجاه لا يريده ، ولا يعرف من يكلمه ولا في أي موضوع يتحدث ، وكل ذلك تحت شعار : تواصل مع البعيد ، واترك القريب!

الرسائل الجماعية تنهمر على جهازك كالمطر ، وتجمع بين النكات والأخبار – الكاذبة – التي يختلقها الجهاز كما يقولون – لا ذنب لهم في ذلك – أضف إلى هذا بعض (علوم الدار) المطعمة ببعض البهارات النسائية ، فتأتيك الرسالة لتأخذ لبك فتغدو مندهشا صارخا بمن حولك بالخبر الجديد ، فينتشر الخبر ، وترسل لمن تعرفهم ، وبعدها بدقائق تصلك رسالة تخبرك بأنها مزحة !

في السابق كان هناك مجال لأن يبقى الهاتف بعيدا ، أما الآن فلا مجال لذلك ، فهو دائما في اليد والقلب والفكر لا يفارق صاحبه أبدا، متواجد دواما ، حتى لو كان هناك طارىء ما فلا بد أن تكتب وجهتك الآن ، يعني حالتك سواء كنت في المنزل أو في العمل أو المستشفى ، أينما كنت معك يجب أن يعرف الكل مكان وجودك وصفة فعلك في كل اللحظات ! ( تجسس اختياري)

إذا قابلت معارفك ، ولم تكن تقتني الجهاز ، فإن هذا مثار للعجب والدهشة ، كيف لا تشتريه والكل يستعمله ، وأنت ما زلت تستعمل الأنواع العادية ! طبعا تشعر أنك من العصر الحجري إلا أن ترضخ لهم وتشتري الجهاز ، لا لشيء لكن حتى تشعر أنك منهم ومعهم وتشبههم!!

ولا زال هذا حديثهم ، حتى أن إحداهن لا زالت تلح على والدتها الكبيرة في السن بأن تشتريه ، كما تردد: (فضيحة ما عندج بلاك بيري)!  فصار جزءا لا يتجزأ من العادات والتقاليد ومواكبة الحياة ..

==========

في مقالي الساخر لا أتعمد الجميع ، ولكن البعض على هذه الشاكلة للأسف ، وها نحن من جديد ننظر للتكنلوجيا بنظرة أخرى غير ما صُنعت له …

مع وافر التحية


إجراءات

Information

14 تعليق

10 10 2009
dalo.oo.3atuae

و الله استغرب من هالناس
بس شكله مب حلو
و دب و كبير
و دفش
مايليق على البنات

10 10 2009
إحساسـ

البلاك بيري لم أحبذه .. لا أدري لم ..
لدرجة انني منعت اخوتي منه .

لكل انسان وجهة نظر 🙂 ..

11 10 2009
شرفة تأمل

.. وأنا أقرأ اسطرك كأنك تصفين أختي ^_^ التي أصبح البلاك بيري رفيقها الدائم .. في البداية فكرتٌ باقتنائه .. لكني بعد ذلك استبعدت الفكرة تماما ..! لا أحبذ أن تأخذ مثل هذه الأشياء حيزا كبيرا من الوقت ..

سردك ممتع هنا .. ووصفك دقيق .. تتقنين السر د الساخر .. كل التقدير لقلمك 🙂

13 10 2009
بوح القلم

اختي الكريمه مرفا
البلاك بيري ليست عندي فكره واضحه عنه تماماً
ولكن بوجه عام الهواتف والجوالات اكرهها رغم تواجد العديد من الارقام عندي
فانا لااستخدمها الاوقت الضروره لاني ارى انه تضييع للوقت.. وفي الحياه متطلبات اهم
ولاني اكره الحديث الذي لاطائل من ورائه .فوقتي ثمين جداً.لذلك تجديني لاستخدمه الا لضروره
لكِ كل الود ..

13 10 2009
نَكهَة اٍحترَآف

تدرين وش المصيبة !

المصيبة المضحكة , إنه لما يجتمعون بنااات تلقيين كذآ وحدة منهم منسجمة مرة بالجهاز ,

وبعدين إذا اجتمعت بالللي كآنت تكلمت , لهت عنهم بنآس ثآنين

وبعدها تتدمر شخصيتها وتصير ما تعرف تحكي إلآ من خلف الشاشات !

خالتي التفت علي في اجتماع كبير من بين البنات وسألتني :

( غريبة يا أروى ماشريت ِ بلاك بيري , مع إنك أول وحدة تشتري الموديلات الجديدة ! )

جآوبتها : ما عجبني !
وما أحب النآس يكونون حولي طول الوقت !!

التابعين كانوا يتحاشون يشوفون بعض أوقات طويلة ,
عشآن ما يتكلمون بموآضيع مب مهمة , أو يغتابون وتضيع اعمالهم

14 10 2009
مرفأ الأمل

daloo3at-uae
إذا كان الموضوع على مسألة الشكل فالأمر هين إذن ! كما يقال مجرد هوس ، تقليعة وتنتهي
شكرا لمرورك الغالي ، وحياك الله دائما

إحساس
يقال دائما : المرء عدو ما يجهل ! والهاتف بحق فيه فوائد عديدة ، لكن الاستخدام أساء لسمعته ، وليس المنع حلا ، وإنما حسن التعايش والتعامل هو الأنفع
تقبل وافر التحية لمرورك الكريم ومرحبا دائما

14 10 2009
مرفأ الأمل

العزيزة شرفة تأمل …
ألا تعلمين الاسم الجديد لمن يقتني البلاك بيري؟ يسمونهم (البلاك بيريون) أصبحوا قبيلة لها نفس الصفات ، وهم في كل بيت ,,,
وصدقيني لو اقنيت الجهاز لن تتأثري ، فالناس مختلفون ،وأنت من تحددين طريقة استخدامه ..
شكرا على تواجدك الثري ومرحبا بكلماتك دوما

14 10 2009
مرفأ الأمل

أختي بوح القلم
لا أريد أن أسوق للجهاز ، لكنه رائع لمن يستغله جيدا ، لأنك تستطعين متابعة بريدك الالكتروني والتواصل بماسنجر البلاك بيري مع القائمة الموجودة من الأصدقاء بسهولة ويسر …ولكن المشكلة في الإدمان الذي أصاب البعض حتى طغى ذلك على تصرفاتهم
بارك الله لك في وقتك وجعله مفيدا ومثمرا ، ومرحبا بك دائما …

14 10 2009
مرفأ الأمل

الأخت الغالية نكهة احتراف ..
هذا ما ذكرته في المقال ، يجبرك من حولك على اقتنائه ،لا بأس عليك ، فأنت تسعديننا بأشياء أهم وتهديننا دوما أجمل الكتابات ، ولابد أن يأتي اختراع آخر فيصبح البلاك بيري تحفة أثرية …
رفع الله شأنك بالخلق الكريم ، ونفع بك من حولك ، دمت بخير

16 10 2009
ومضتي..

غاليتي

العيب ليس في الجهاز بل في مستخدميه

22 10 2009
misscloudy

اتفق مع ومضتي ، كل جديد يصل لنا لا بد أن يُـقابل بهجوم ولتصدقيني عودي للخلف بذاكرتك ستجدين كل موضة تكنولوجيا تصرف معها الناس بنفس الطريقة حتى خمدت فورتها ، عني ولظروف عملي واحتياجاتي أفضل هذه النوعية من التكنولوجيا كالبلاك بيري والآي ميت والآي فون لكن أجعلني من يتحكم فيها وليست هي من تتحكم بي

ع فكرة : كلامك جدا ً دقيق وأتفق معك فيه فيما يخص مايحدث في الواقع المعاش لدينا

تحياتي

غيمة

22 10 2009
مرفأ الأمل

ومضتي ..

حكمة يحتاج الكثيرون! شكرا لوجودك

غيمة ..

معك حق ..هذا حال الناس في تهافتهم على كل جديد
وأعلم حقا أن الجهاز ضروري لأهل الأعمال ولا بأس في اقتنائه أبدا ، ولكن الاستخدام يحكم ..

مرحبا بتواصلك الرائع

23 10 2009
آمنة

🙂
قاومت كثيراً إلى أن سافر أخي
اقتنيت واحداً ليسهل التواصل بيننا
به خصائص كثيرة مميزة
كان أسبوعاً صعباً
اضطررت لإخفائه في أماكن كثيرة خشية أن أسأل عن الرمز..!
لا يستوعب الكثير أن خصائصه إنما جعلت لتكون لأقرب الناس لا لجميع الناس..!
قبل إضافة المقربين جداً اضطرت لإبلاغهم أني لا أرغب بتلقي رسائل الBroadcast ..!
🙂

شكراً لك

2 03 2011
احساسي غير

ليش بالعكس هو شي جميل يخليك باللي حولك تعيشين بتواصل وسوالف
يعني لما اكون بالبيت طفشانة وكل البيت نايم مافي الا هو اللي يسليني
وابشركم اخوي رايح اللحين يسوم جواله بكم علشان يبيعة لي

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s




%d مدونون معجبون بهذه: