إنسانة جديدة

23 07 2010

حركَ اتصالها قلمي المتمنع ليهمي بحبر الحقيقة…

==============================

تفصلني عنها سنواتٌ من الهجر، وأشهرٌ قاحلات من البعد ، لم تجد احتجاجاتي السابقة على التغير المفاجىء في علاقتنا ، واكتشفتُ بعد محاولات يائسة أني لا أملك الخيار في إعادة المياه إلى مجاريها ، لا أملك إلا أن أرضخ لقرارها ، وأن أحتفظ بحلو الذكريات في أرشيف مخيلتي ، وأن لا أطالب بأي مستوىَ عالٍ من صداقتنا الغالية ، عليّ فقط أن أتحول بين ليلة وضحاها لصديقة على الرف ، أكون حاضرةً وقت الطلب ، وملتزمةً بوقت الإجابة ومقدار الحاجة ، وألاّ أتمادى أكثر ، لا داعي لأن أعاتب أو أجادل أو أفتقد ، المهم أن أبقى عاقلةً وهادئة ، ذلك أنه لم يحصل بيننا موقف يحتاج لكل هذا الغم والهم ، ومشاغلُ الحياة والأيام أفضل شماعة نستخدمها في هذه المواقف !

لم يكن تقبلُ الموضوع سهلا، فهي لم تكن صديقة عادية ، إنها صديقة الخطوة الأولى ، والفكرة الأولى ، والطموح الأول ،كيف لي أن أحولها من مكانة الساعد الأيمن في حياتي إلى مكانة الضباب المتلاشي حول دروب ذكرياتنا ؟؟

وجدتُ أني أواجه الموقف لوحدي ، وأنني من صنع من الحبةَ قُبة ، وما زاد في ألمي أني فهمت متأخرة أنه قد أنهيت خدماتي المخلصة تجاه صداقتنا وأنّ علي أن أجد ميدانا آخر للوفاء والثقة ، وأين هي الثقة ؟ بعد كل سنوات المشاركة ؟ كيف لي أن أثق بأحدهم مجددا بعدما رأيت تحفتي الفنية العريقة التي يشهد بنفاستها كل من حولي وقد تلاشت شظايا تؤذيني وتجرحني !….

واجهتُ شعور الوحدة والغربة والألم دون الرجوع لها وقد كانت تُشاطرني كل شيء ، شعرتُ حقا بالثقل كمن يحرك رجليه في وحل من الطين ، ولكن الطين لطخ وجهي كذلك ، فكل ما فعلته بعد قرارها هذا من كلمات حلوة ومن مبادرات نبيلة وهدايا أثيرة ووقوف على أطلال ذكرياتنا الجميلة ، كل ما فعلته لاستعادتها من جديد لطخ وجهي بطين الألم ومذلة الفراق القسري!…

احتجتُ زمنا طويلا لأغيرنفسي ،  نفسي التي كانت تقدر وتعطي بغير مقابل ، نفسي التي كانت تبادر وتساعد بمحبة صادقة ، نفسي التي تعذر وتختلق الأعذار حتى لا تشوهَ الصورة ، نفسي التي ما تعودت كره أحد ، حاولتُ أن أغيرها ، لأني لا أملك القدرة على تغيير غيرها ، طبعا قراري هذا جاء تحت وطأة الانفعال والتذمر والانفجار الداخلي الذي عجزت عن إظهاره إلا كتابةً، فما كنتُ في يوم من الأيام أقدمُ على مكرمة لأنتظر ردا عليها ، إذا كنت أفقدتها جمالها وجوهرها ، ولكن النفس الحرة تكره الظلم وتأبى أن تُسلبَ حريتها في التعبير أو أن تحُرمَ حتى حق الدفاع والتبرير ….

غيرتُ من نفسي وأوصدتُ نوافذي وأبوابي عن كل صداقة جديدة ، وارتديت نظارة الحذر ، وانتهجت نهج المتوجس المتردد الذي لا يُقدم على خطوة دون أن يدرسها جيدا ويمحصها تمام التمحيص ، لم تعد أشعة الشمس تداعب أيامي ، ولم تعد الأرض الخضراء ميداني، ولم تعد رحابة السماء حلمي ، هكذا قلصتُ كل حواسي المحلقة لأنظر موطىء قدمي فقط ، وأنفذ ما يطلب مني في اللحظة والحين دون اعتبار لهمس المشاعر، وما كان هذا إلا وقع الحزن .فما زال فيّ قلبٌ ينبض وروح  تكره الرتابة والفتور ، فها هي تتململ من قيود فرضتها عليها دون سابق إنذار ،وها هي النفس تلهج بدعاء الليل : (رب هب لي من الحق إخوانا )

وتمضي الأيام ليعطيني ربي هدايا وعطايا من صحبة الأمل والطموح ما عمّر أيامي بخير ورخاء ، ومشاعر صادقة وحب واحتواء ، أعطاني ربي أناسا فاقوا مستوى الكرم الذي اعتدته ليخجلوني بطيب أفعالهم…ربما يأتيك رد إحسانك من جهةٍ أخرى لا تتوقعها ..سبحان الله …مر زمن على ذلك صحيح أني اكتسبت صداقات جديدة لكني فقدتُ شيئا من مرحي الداخلي ، وشيئا من القدرة على المغامرة وروح التجربة ، أحسست أني تركت خفة روحي ، لم أفعل ذلك عمدا ، لكني أعجز عن استعادتها وحينما أرى أحدهم مرحا مقبلا على الحياة أشعر بشىء من الأسف على مجدي الغابر …ولكني سأظل أحاول أن أكون أفضل من هذا وعموما لا يكرر الإنسان نفسه- وإن أراد ذلك -فكل مرحلة تعبرُ عن شيء مختلف…

المهم بعد كل هذا النأي يأتي اتصالها غريبا بين قائمة المتصلين على هاتفي ، ظللت زمنا أنظر إلى اسمها لعل عيني تؤكدان الخبر لي ، الذهول سيطر على كل ردة فعل في تلك اللحظة ، تركت اتصالها مهملا في قائمة المكالمات الفائتة ، ولكني بعد تثاقل متعمد تحرك في داخلي دافع الفضول فقط ، ترى ما سبب اتصالها ؟ هل تريد شيئا ؟ هل تريد بعض المعلومات؟ هل حصل معها شيء لا سمح الله ، عاودت الاتصال وقد عاودني الحذر مجددا ، جاء صوتي متنحيا

فقالت : هل عرفتني؟ وهل عرفت رقمي تساءلت لربما لم يعد موجودا في هاتفك .

رددت بعد لحظة ذهول: كيف لك أن تقولي ذلك لن أمسح اسمك من القائمة ..(لكني مسحته من ذاكرتي)

حاولت أن أجد تبريرا لاتصالها ، فقالت أن مكانا ذهبت إليه جعلها تتذكرني فاتصلت بي!

قلت لها بعد أن استغربت لهجة الحوار:شكرا لذلك المكان!

قالت بصوت مستنكر: اتظنين أن المكان وحده يذكرني بك؟!! كل شيء يذكرني بك وإن لم أتحدث ، وكل الأيام التي بيننا لا زالت معي ، وكل المحبة باقية وإن لم أتكلم ولكِ أن تسألي صديقتي التي أحدثها دائما عنكِ…..

توقعتُ كل العبارات المادية لكنني لم أتوقع منها عبارات إنسانية أبدا ،بعض الكلام قد يأتي متأخرا ،تعجبت كيف  أن لديها المقدرة بعد كل إهمالها لي في السنوات الماضية أن تستأنف الحوار بلهجة المتحكم الذي يدير دفة الأحداث كيف يشاء، وعلى كلٍ فقد شكرتها باصطناع كما علمتني ، رغما عني لم أستطع أن أكون بنفس متسوى العمق، فليس جيدا أن تبدو عميقا دائما ،شيء من السطحية قد يحمي جرحك الغائر

أربكها منطقي فأنهت مكالمتها قائلة لي :سعيدة بسماع صوتك

فقلت :أرجو أن تسعدي برؤيتي يوما ….

لا أدري لم قلت ذلك ، شعرت أنها جملة تلقائية لما قالته لي ، وشعرت أنها خالية من كل شعور باللهفة والشوق ، وأيقنت أن كل منا قد تغير وأنها إنسانة جديدة وأني مثلها ، لكننا لن نلتقي على أعتاب الألم من جديد .


إجراءات

Information

9 تعليقات

23 07 2010
mese

المريح في الأمر كله, أنكِ في النهاية أستطعتي أن تتعدي حاجزها.
وأحببت فيكِ النفس المؤمنه المتوكله على ربها, الواثقة من رحمتة.

وكل إنسان لا بد أن يتغير, لا أحد يظل كما هو, فكثيرة هي الأحداث والمواقف والشخصيات التي تحدث فينا أول نقطه تحول, ولكن المهم أن نعرف غير نجعل ذلك في صالحنا لا علينا.

لكِ مني كل الود والإحترآم.

25 07 2010
غربهـ

تخيفني مقدرتنا على النسيان..وتبديل الأماكن كتبديل قطع الشطرنج
رغم أنه رحمة..وعلامة صحية
فلا شيء يبقى على حاله..
وعلمتني الحياة أن الأصدقاء هم الأكثر عرضة للفقد..
وانه كلما تقدم بي العمر كلما تلفت ووجدت من حولي يقلون..
والمخيف أنني في بعض المحطات اكتشف انني فقدت البعض دون سبب..ربما تعبت يدي من الإمساك بهم..وأفلتهم دون قصد!

أو ..ربما للصداقة عمر افتراضي!!

مرفأ..
حديثك هنا عذب ..ذو شجون!
أبعد الله عنّا وعنك الحزن..

26 07 2010
ألوان التفاؤل ~

آلمتنـي بدايـة الكلمـآت =”(

محـزنـ ذلك الشعور .. أن تفقد أحداً ثم يعود ليقول لك انه لم ينسـك :”) ويكتشف كلاهما أنهما اصبحان شخصآن آخران .. وانتهى ماكان ×_×

الحمدلله أن الله عوضكِ .. فهذهـ هي الخيرة لكِ ولها .. برغم ماتحمله من ألم وشيئاً من الأمل ..
{ وعسى أن تكرهوا شيئاً وهو خير لكم } !

حفظكِ الله وأمـدّكِ بقوةٍ تتخطى كل الآلـم : )

دمتِ بروح مرحـة وتفاؤل دومـآ بإذن الله ~

9 08 2010
ومضتي..

الغريب في الامر ان قصتك هي نفسها قصت اختي او شبيه بها من الهجر

انتمى لك ايام اسعد وصدقه تدوم الى اللحد وعند ارحم الراحمين

ودي لك

9 03 2011
basragreen

عزيزتي المزاجيون أناس غرباء عن دفء الانسانية لا يليق بهم الا الهجر والله كريم ويحب الكرماء
لا تلتفتي الى الوراء وحتما ثمة فجر جديد

11 03 2011
مرفأ الأمل

basragreen

أرى أن الأمر يتعدى نمط المزاجية ، فتلك حالة عرضية ، فلا بد للمرء الواعي أن يقدر من يحبهم متقبلا مزاجيتهم ، المسألة مسألة أوسع بكثير …
وعلى كل ما دام فينا نبض لن نتوقف أبدا إلا للعبرة

خالص التحية

11 03 2011
نور / مدونة *قوارير متكسرة

تأثرت جدا …لا اعلم ما هو اكثر شيئ اثر بي
حرارة الوفاء ام حرقة الفراق …ام الاتصال المتأخر
ام لاني شعرت بانه لاشيئ يعود كما كان …
لاتبقى الاشياء كما نشتهي ولكن لدي ثقة بان الله يعوض بأفضل
عوضنا الله
—-
ملاحظة : تكتبين بسلاسة جعلتيني اقرأ كل الحروف

25 02 2017
Emily

لقد أحسست أنني أنا من يتكلم.. أو أن صديقتي هي من كتب..
أنا لا أقول أن قصتنا مثل قصتك إلا أنهما متشابهتان إلى حد بعيد..
لقد احتفضت برقمها بعد ثلاث سنوات و كنت لأستمر بالحفاظ عليه لولا أن هاتفي تعطل.. و عندما اخبرت صديقتنا المشتركة بهذا قالت لي لا عليك.. لقد غيرت تلك الأرقام منذ زمن بعيد.. و أعادت أرقاما أخرى و غيرتها..
في الواقع.. لقد شاركت كلتانا في هذا البعد.. ذهابي و ذهابها لم يترك أي واحدة منا الى الانتظار.. لقد عشنا حياتينا بطريقة رائعة و الحمد لله.. لم أفقد حماسي كما فعلت أبدا.. و هي أيضا.. و لكن..
مع معرفتي أنه من المستحيل الرجوع لي أو لها لصعوبة التعامل معها إلا أنني لازلت أحبها.. و لن أخفيك أبدا أنا أحبها كثيرا و أكثر مما قد أتصوره أو تتصوره هي..
و لكن.. هنالك أمور في الحياة لها نهايتها.. و عندما تنتهي لن نستطيع اعادتها للحياة من جديد..
شكرا لكلماتك أختي..

إيميلي..

26 02 2017
مرفأ الأمل

مرحبا بك أنرت جنبات المدونة …تعلمين لا أخفيك كم عدد الذين تركناهم أو تركونا وفي خواطرنا أشياء كثيرة ومشاعر عميقة لم تصلهم …ولكني أخبرك وأنا على بعد كبير مما حدث بأن الحياة تمضي …هناك أشياء جميلة تنتظرك

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s




%d مدونون معجبون بهذه: