أميرتي

30 12 2009

رسالة كتبتها لصديقتي الغالية واسمها أميرة..

—————————————–

أميرتي…

إنه الشوق ..يختصر المسافات ..يعبر إليك سريعا..متخطيا هضاب البعد وجبال الفراق..ليحط أمامك ..رسالة كلها الحب والأمل..

إنه الوداد ..الذي نما مع الأيام ..فكبر واشتد عوده ..وفاح عطره ، زرعناه معا

بنبض الروح ..وصدق الشعور..وتعاقب الليالي…

إنها الذكريات..التي ملأت أرجاء الفضاء..فاستطالت تيها وفخرا ..وأصبحت من أجمل مقنيات الحياة ..

إنه الإيمان ..الذي غلف قلبينا بصدق الإخاء ..فصار حديثنا الأثير ..ودفء قلوبنا الظمأى..وبوح الصدور التي أعياها طول المسير..

إنها الأماني ..التي رسمناها معا ..ورمقنا في أفق الحياة طريقها الصعب..وشمرنا نحوها بساعد الإخلاص ..فارتقت بها الأرواح عن الدنايا..

إنه الهم ..الذي حملناه معا ..حين تركه الآخرون..وتكبدنا آلامه ..فعوضنا الله به خيرا ..ورزقنا به قلوبا تحبنا وترعانا ..حين تحجرت قلوب..

إنه المكان ..الذي ضمنا ..وأعطانا الفرصة لنترك فيه بصمتنا ..حتى غدونا نشبه بعضنا بعضا ..ونكمل بعضنا بعضا..

إنها اللغة ..التي جذبت أسماعنا..وأطربت أفئدتنا ..وصارت لغتنا السرية ..وروعة نتاجنا ..وبلسم جروحنا..وجوهرتنا المتفردة ..وأداتنا المميزة..

إنها الحياة..التي تهدينا أجمل الأشياء ..وتسلبها حينا آخر..فتترك فينا ألما كبيرا..في حين لا يتألم الآخرون ..ذلك أننا الوحيدون الذين نقدر قيمتها ..لكننا بآلامنا نعطيهم فرصة الاستشفاء منا..هذا يسعدهم ..ويرضي غرور أرواحهم

أميرتي ..

ما أود قوله ..هو أنك نادرة ..وغالية ..ولست أنا من يترك الغالي ..حتى لو بلغ بنا الفراق مبلغه..وحدنا القادرون على تجاوز ذلك ..

أنا أرقبك من بعيد ..وأشعر بك ..أنا معك في كل شيء ..وسأكون كذلك ..

لا تسمحي لشيء أن يعكر صفو حياتك ..

ومهما كان ..أو سيكون..فمرحبا بقضاء الله ..نحن لها وأنت لها ..

متأكدة ..بإذن الله ..أن القادم أحلى ، ستكون أيامنا مليئة بالإنجاز والتواصل ..ستكون حرة ..متسعة

وعامرة بالخير ، ذلك الذي تعاهدنا عليه دوما..

أميرتي ..

خذي مني عظيم الوداد وكامل الشوق ، وصفو الدعاء ..وأعطيني مثله ..عسى الله أن يشفعنا فيه

يوم لا ظل إلا ظله..





أوراق برتقالية

3 12 2009

  • عبارات لا يربطها ببعضها سوى أنها من ذات المداد…
  • بعد الفقد ..غدت ذكرياتنا الحلوة علقما مراً…
  • حينما أقف في ممر ممتد ، يستفز ذلك المنظر روحي المتطلعة لاختراقه.
  • كم أحن لذلك الكرسي ، حيث أشعلنا أقمار الشعر ورددنا عذب القصيد..
  • احتفظت بكل قصاصات المدرسة ، تلك التي تتطاير شغبا بين الحصص..
  • لماذا انقطع تدفق الكلمات في نافذتي المطلة على عالمك الجميل ؟ افتقدك حقا
  • أغلقُ سماعة الهاتف لأكتشف أن كلامنا كان هباء منثورا !
  • المطر لا يغسل الأرض فقط ، بل يغسل روحي معه …
  • قدماي تبحثان عن خفة المشي على رمل تداعبه الأمواج..
  • حبل الوصل لا أنوي قطعه ، لكنه يخنقني بالجفاء ..
  • نطقَ المكان ذلك المساء ، فهز روحي المغتربة لمشاعر هجرتها زمنا ..
  • شكرا لكل ذلك الألم ، أعترف لقد صنع مني إنسانة أخرى ..
  • أتهاوى أمام براءة الأطفال ، فأغدو طفلة تنصلت من أعباء الحياة ..
  • تتضخم في داخلي الكلمات لمن أحبه حبا عظيما ، فأذهل عن البوح بها ..
  • يوم أخبرتني أنكٍ تحبين أوراق الشجر البرتقالية  ، شعرت أني أحبها كذلك!
  • خطواتنا تلك الليلة والقمر يظللنا والنسيم يداعب أرواحنا ..كانت فوق الوصف …
  • أتعجب من لقاءنا الدائم رغم أننا افترقنا عمدا !
  • الهدوء ، الحنين ، الزرقة ، الجسور ، السماء ، الألق …كل تلك الكلمات أحببناها معا ..
  • لا أدري أيهما أكثر أثرا في نفسي ، قدومك ِ نحوي أم ذهابكِ عني.




كما يتمنون

10 11 2009

parisnajd127163(1)

حزني ..

أورايه في قلبي ..

أكوم أوراقه كذكرى ..

أغلق صندوقه ..

وأضيّع مفتاحه ..

حزني ..

يتمرد علي ..

فيكره الظلام ..

ويمقت الأحلام

وعبثا يحاول فك إساره ..

أبقيه مخفيا..

لأحفظ ماء وجهي ..

أمامهم

وألبس أقنعتهم ..

وأرتدي أفراحهم ..

وأستعذب كلماتهم ..

وعندها فقط ..

أشعر أنني لست أنا ..

وأنني كما يرون

وكما يظنون

وكما يتمنون ..

حزني

يسألني عما أريد

وأجيبه أنا لا أريد

حزني

يستنهض ضعفي

ويُلهب جرحي

حزني

يُسائلني عما مضى

وعما سيأتي

ويردد على مسمعي ..

لم لا ؟

أما آن لك

أن ترسمي لوحة الأفراح

أن تنثري عبق الأمل

حزني

يود السفر ..

هناك بعيدا كلمح البصر ..

حزني

لا يدري

بأني اعتدت عليه

وأني أخاف الجديد

وأن مردي إليه

وأني نسيت

كيف يبتسمون

وكيف يستبشرون

وأني ما عدت أرى الألوان

ولا البريق

ولا أشتم العبير

ولا العبق

فكيف يتركني ؟

وهل سأرجع بعده

سعيدة ؟

وهل ستزوني الأحلام؟

وهل سأكسر طوق اليأس؟

نافذتي التي أغلقتها دهرا

كيف سأفتحها ؟

وعلي أي منظر ستطل حياتي ؟

حزني…حزني

أناديك ولست تجيب..





هل ستشرق الشمس من جديد؟

11 09 2009

different_winter_picture____by_karil

كُنتُ أرى إشراقها ..

تلك الشمسُ ..تُطل على فجر أيامي..

فإذا الأيامُ بِشرٌ وجلال..

وها هي تعلو علواً كبيراً …

مُتوسطةً صدرَ السماء..

نُورها الطاغي ملأَ الكون..

تُرسلُ أشعتها ..

فإذا الحرارةُ دأبها وديدنها ..

تشتدُ حرارتها وهجاً ..

فأعجزُ عن رُؤيتها ..أو أن أضع عينيّ في مسارها..

ويومَ أن عجزت ..ها هي تُعلن رحيلها..

رحلتْ شمسي ..مُودعة  سمائي ..رحلتْ بهدوء..

فتَّ في قلبي أنين الوداع ..

رحلت..وقد عجزتُ عن استيعاب إشراقها ..

رحلت..تاركة  قلبا متسائلاً

هل ستشرقُ الشمسُ من جديد؟





منبع الأمنيات

5 09 2009

1167457111

تُسافرُ الأمنياتِ إليك ِ كلَ مساء..

تتلهفُ إلى لُقيا منابعها ..

هناك ولُدت..وإلى هناك ستعودُ يوما ..

وفي كلُ مرة ٍ تعود..

تَودُ لو أنها بقيت بقربكِ..

لو سمعتْ منكِ أكثر..

لو عرفتْ عنكِ أكثر..

ففي كلِ مكان لكِ بصمة..

وفي كلِ موطنٍ لك وقفة..

كم تُشبهكِ تلك الأمنيات.!

لكمْ تحملُ منك همما

ولم تكنُ تعلمُ في غربتها ..أنها مشتاقة ..

وأنها ستفتقدكِ كثيراَ..

ولم تكنُ تعلم  أنكِ بهذه العظمة ..

فشكراَ يا منبع الأمنيات..

شكرا بقدر رحابة الطموح الذي علمتيه زمناً..





بداية

30 08 2009

HeartWaterDrop0

للبداية .. ألق التحدي ..وإشراقة الدرب ..وسحر غامض ..

يشدك نحو هدفك المنشود….

ورائحة الحنين لعبق النجاح ..ونشوة الابتهاج…

هناك دائما بداية ..

فاول الغيث قطرة ..

وأول الدرب خطوة ..

وأول الزرع بذرة …





فراغ

29 08 2009

يقتلك الفراغ

ليس فراغ الوقت

فالأيام تمر  فارغة

والساعات تمضي فارغة

والدقائق تسرع فارغة

إنه فراغ المشاعر ، حين تغدو

فارغة  من الحب

كانت مخضرة  الأغضان يوما

أما الآن فلا تراها إلا

تطوقك بالألم حين تمسي جرداء

بلا أوراق وبلا بهاء

وحده صفير الرياح يخترق أذنك كحقيقة صارخة

والغريب أن مصدر الصوت كان مبعث الحنان يوما

منه كنت تستقي الأمل

وعنده تصنع الحلم

وفي أفيائه ترى السعادة

مصدر الصفير القاسي بدل حبه وجعا

ومضى مغرقا في إيذائه

متفننا في تعذيبه

لا لشيء

فقط لأنه كان المطّلع على أسرار سعادتك

وثقتَ به

وأعطيتَه

ونميتَ زهرة وفائك له

لكنه نسي

وماذا تفعل أنت أمام النسيان؟

فالحب لا يُرتجى

والحب لا يُطلب

الحب كالماء الرقراق ، يتسرب إلى نفسك

بعذوبة ، كمفاجأة جميلة

تنتشلك من أحزانك

تأتي لحظاته مباغتة

بلا موعد

ولا شرط

فماذا تفعل أمام من بجبرك على استجداء المحبة ؟

أتراك حين تطلبها منه تجدها كما تريدها؟

أتراك حين تتلقى كلماتها  تعرف أنها زيف مكرر؟

وأنها أمست كلمات فارغة تلامس أذنك فقط؟

وماذا نقول غير: عجبا للأيام ما فعلت!!